“مودع يا رمضان” حكاية خاتمة!

عدن المنارة/كتبت - رائدة رويشد:

18 - أغسطس - 2012 , السبت 02:10 مسائا (GMT)

331 مشاهدة | لا يوجد تعليقات





لازال وحي قرع كفيه على ”الهاجر” يرن بمسمعي منذ أن كنت طفلة وتنقلت بجواره بين بيوت الحي الذي أسكنه في صباحية الثامن والعشرين من شهر رمضان لأعوام مضت وحالية ولا زال الأثر مستمرا بأصالة الذين امتزجت أرواحهم بتلك العادة الشعبية والفرح بحلول العيد.
فمنذ أن كنا جلوساَ بإفطارنا على دكة البيت قبيل المغرب منشدين "فطار..فطار..أمي صيمة..بغت لقيمة..من البريمة..يا مغرب أذن” إلى التغني بكلمات ”مودع يا رمضان” كآذن آخر وداعي تسمى لتلك الاحتفالية الصباحية من كل سنة يمر فيها هذا الشهر الكريم وترنيمات العم “فرج“ بحينا الشرقي تختزلها بين كفيه المهترئتين ببرد السنين والحياة التي تدب فرحا لمن معه من الصغار.
“مودع يا رمضان ” تقليد ومورث امتزج بها المجتمع الحضرمي وتوارثها أجيالاً, ولأن جلَ تلك العادات كانت تنم على مدى تأصل التعاون والتراحم فيما بين الناس ولما له من الأثر الطيب الكثير تأتي مشاركة الأطفال لتلك الأهازيج بطابع يأخذ كل جيل منه فرحته ومتعته كإحتفائية توديعيه للشهر الكريم تخلق بالنفس شعورا متحاباً ومساعدة كريمة لذاك المسحراتي الذي ظل يجوب شوارع حيه قبيل الفجر طيلة ليالي هذا الشهر الكريم موقظا لأناسه للقيام لسحورهم.
ولعل هناك تشابه بالمجتمع العربي لمسمى هذه العادة خاصة بدول الخليج إلا أن لكل مجتمع ميزة مختلفة في الألفاظ التي يعبرون بها لكن، والميزة الرائعة هنا والتي تخص المجتمع الحضرمي بأكمله هي مستوى التقارب الكبير والتشارك بالمأثور بين أبنائه واختتام دور المسحراتي باليوم الثامن والعشرون لمهمته وتجمع الأطفال بزينتهم وتجوالهم خلف مسحراتي حيهم بل وتشارك الكبار ايضا بسعيهم معه على بيوت الحي لتجميع ما يجود به الأهالي كمساعدة كريمة منهم لما بذله من دور كبير لأجل أيقاضهم.
من الأشعار المأثورة والعامة بالمجتمع الحضرمي قاطبة بيوم الثامن والعشرين حينما يطوف المسحراتي وعلى اختلاف التعابير بين المناطق (مودّع..مودّع يا رمضان..ودعك الله بالرحمن..بعودة في خير يا رمضان..ويا مشقّرة هاتي طعام) والمشقّرة هي ساكنة البيت من النساء ولأن البيت الشعري تراثي ينم على ان الأجور قديما كانت لا تؤدي بمال وإنما بما عند أصحاب البيت من تمر او ذرة (طعام).

ولعلي هنا أذكر بعد الإضافات لهذه العادة بالمجتمع المشقاصي من حضرموت وتتميز به بعض الأحياء عن غيرها حين ينتهي المسحراتي من تجواله تشارك النساء المنتظرات عودته مع أطفالهن بنهاية التوديع ويسلم المسحراتي طبله لفترة لأحدى النسوة من عجائز البلد وتقرع بالطبل وسط الأطفال وحواليها النساء وسط غناء الأطفال بنفس الأبيات الى أن يأتي دور بيت شعري نهائي مغنى (باع التيس والا ما باعه؟..باع التيس خذلك دراعه) وهي سؤال فيما اذا باع رب الأسرة تيس عيدهم أم لا وشراء ثياب لأبنائه وهو ما قصده (الدراعة).
وفيها مزاح ممزوج بحال الحياة بذاك الزمن وتوارثتها الأجيال ككلمات لتأتي خاتمة هذا الاحتفال التوديعي ببيت المسحراتي نفسه حيث يدخل الأطفال وجمع من الشباب معه لحوش بيته ويتغنون بأبيات التوديع وبيع تيس العيد والرد ببيعه من عدمه وبلحن آخر (باع التيس؟..ما باعه..خل أمك تحنيله) وهنا يأتي النفي ببيعه ولهذا وجب على الأم ان تضع له الحناء استعدادا لذبحه، ويتم التغني بها حتى ينزل المسحراتي طوق طبله من رقبته ويضعه جانباً الى ان يأتي دوره وتصاغ حكايته لسنة جديدة وبحضور أطفال جدد وأناس آخرين بعد عمر طويل.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟

الإسم:

البريد الإلكتروني :

العنوان :

نص التعليق :
*

عدن المنارة فيسبوك

صور

كاريكاتير

مختارات

البوم الفيديو

إستفتاء

هل المحافظة على اثار عدن مهمة إجتماعية:
نعم .
لا .
إختيارات القراء

عدن المنارة تـويـتـر